It is one of the oldest stringed instruments. It dates back to the Akkadian era (2350 BC) and has been linked since then with Arab culture and traditions. It has enjoyed a great place in Arab civilization. Many Arab philosophers, such as: Al-Farabi, Al-Kindi, Ibn Sina, and others built their musical theories on it.

Furthermore, The Oud has played a major role in the development of Western music.

 The credit for this is due to the great singer in Andalusia, the musician Zaryab, and Sheikh Al-Awadin, one of the main inventors of the oud instrument, who has great credit for its spread and development. and many more. 

يعتبر العود من أقدم الآلات الوترية، إذ يعود تاريخه إلى العهد الأكادي (2350 قبل الميلاد) ويرتبط من ذلك الحين مع الثقافة والتقاليد العربية وحظي بمكانة كبيرة في الحضارة العربية حيث كان يعتبر من أهم آلاتهم الموسيقية، 

وقد بنى العديد من الفلاسفة العرب أمثال: الفارابي، والكندي، وابن سينا، وغيرهم نظرياتهم الموسيقية على العود.

لعب العود مركزي في تطوير الموسيقى الغربية. ويعود الفضل في هذا لكبير المغنيين في الأندلس الموسيقي زرياب ،وهو أحد المخترعين الرئيسيين لآلة العود وله فضل عظيم في انتشارها وتطورها.

 ويفعم التاريخ العربي بالعديد من عازفي العود البارزين وتجاربهم التي أسست المدارس الموسيقية التي نعرفها اليوم، ومنهم: ابن سريج، وزرياب، وغيرهما الكثير.

It is a stringed instrument consisting of four strings, and it is one of the most famous instruments used in classical music. 

The violin is known for having the warmest sound among all musical instruments, and is considered one of the noblest, oldest, and most expressive stringed instruments.

Moreover, the violin competed with its features all other stringed instruments, and became the ruler of it for more than two hundred years. 

Moreover, there’s only one instrument in the classical musical group that was able to match up with the violin, and it was the piano.

Despite this, the piano did not have the ability to cancel or even weaken the role of the violin, as both the piano and the violin have their own magic.

In addition, it is likely that whoever made the violin for the first time made a quotation based on three instruments: the rebab, the Byzantine harp, and the arm harp. 

Furthermore, the oldest known violin with four strings, such as the modern violin, was established by (Andrea Amati) in 1555 AD.

هي عبارة عن آلة وترية تتكون من أربعة أوتار، وتعتبر من أشهر الآلات المستخدمة في الموسيقى الكلاسيكيّة ، ويعود هذا لدفئ ورقة صوتها.

 وتعتبر من أنبل وأعرق الآلات والأكثر تعبيراً من الآلات الوترية، 

حيث نافست بصوتها ومميزاتها تلك الآلات وبالتالي أصبحت تقودها وترأسها منذ أكثر من مائتي عام.

 

وتعتبر آلة البيانو بأنها المنافس الوحيد لآلة الكمان في المجموعة الموسيقية الكلاسيكية، وعلى الرغم من هذا فإن آلة البيانو لم تستطع إلغاء أو حتى إضعاف دور الكمان فلكل من هذه الآلتين دورها الخاص.

 

ويرجح أن أول من صنع آلة الكمان قام بالاقتباس معتمداً في صناعته على ثلاث آلات وهي: الربابة، والقيثارة البيزنطية، والقيثارة ذات الذراع. 

وأقدم كمان عُرف بأربعة أوتار كالكمان الحديث، وأنشئ قبل (أندريا أماتي) عام 1555م.

The year in which it was found is not known, but researchers in the field of heritage believe that it dates back to BC.

The researcher “Ayesh al-Hussein” says that Rababah is rooted in the “RavanaStron” instrument from India, which is an instrument that has Extinct, and the Arabs came and revived it by adding another chord to it and calling it Rababa.

After this development, this instrument spread in the Islamic world and reached the East and the West.

It was mentioned in many ancient works of great scholars such as Al-Jahiz in the collection of letters, and Ibn Khaldun, and a detailed explanation of it was included in Al-Farabi’s book (The Great Musician). 

Furthermore, there is a picture of the Rababa on a piece of silk found in Iran and now it is located in the Boston Museum of Art. 

Moreover, the Arabs knew seven forms of the Rababa: the square – the round one – the boat – the pear – the hemisphere – the tanbura – the open box.

In addition, after the Islamic conquest of Andalusia, the Rababa moved to Europe and its name was changed. In France it is called “Rabella”, in Italy “Ribek” and in Spain “Rabeel or Erbil”.

لا يعرف العام الذي وجدت فيه ولكن الباحثين في مجال التراث يرجحون أنها ترجع إلى ما قبل الميلاد، ويقول الباحث “عايش الحسين” أن الربابة يرجع أصلها إلى آلة “رافانا سترون” من الهند، وهي آلة اندثرت وانعشها العرب بزيادة وتر آخر عليها وتسميتها بالربابة، وبعد هذا التطور انتشرت هذه الآلة في العالم الإسلامي.

 

ورد ذكر آلة الربابة في العديد من المؤلفات القديمة لكبار العلماء أمثال الجاحظ في مجموعة الرسائل، وابن خلدون وورد شرح مفصل لها في كتاب (الموسيقي الكبير) للفارابي.

 وهناك صورة لآلة الربابة على قطعة حرير وجدت في إيران وتوجد الآن في متحف بوسطن للفنون.

 وعرف العرب سبعة أشكال من الربابة وهي: المربع – المدور – القارب – الكمثرى – النصف كرة – الطنبورة – الصندوق المكشوف.

وبعد الفتح الإسلامي للأندلس انتقلت الربابة إلى أوروبا وتغير مسماها في فرنسا إلى (رابلا) وفي إيطاليا إلى (ريبك) وفي إسباني إلى (رابيل أو أربيل).

A stringed musical instrument, and one of the prominent instruments in the oriental Takht; (representative musical ensemble, the orchestra of Middle Eastern music. ) and solo playing, dating back to about 5 thousand years. The inventor of it is a Muslim philosopher and scientist called Al-Farabi.
Al Qanun is the richest musical instrument with melodies, as it took a prominent place with its wide sound space. 
It includes about three divans and thus covers all the maqams; (the system of melodic modes used in traditional Arabic music, which is mainly melodic.) of Arabic music, and for this reason it is considered as the law or the constitution for all Arab music instruments.; as The Qanun is considered the mother instrument and the main instrument in the East.
Similar to the Qanun is the piano in the West in its importance, due to the dependence of the rest of the musical instruments on it in tuning, in addition to its concentration in the middle of the Arabic orchestra.

آلة موسيقية وترية من الآلات البارزة في التخت الشرقي والعزف المنفرد يرجع تاريخها إلى حوالي 5 آلاف عام ومخترع هذه الآلة فيلسوف وعالم مسلم يسمى الفارابي.

وهي أغنى الآلات الموسيقية أنغاما ،حيث أخذت مكانا مرموقا بما تتميز به من مساحة صوتية واسعة، فهي تشمل على حوالي ثلاثة دواوين وبذالك فإنها تغطي كافة مقامات الموسيقى العربيه، ولهذا السبب تعتبر آلة القانون بمثابة القانون أو الدستور لكافه آلات الموسيقى العربية، حيث نستطيع أن نقول إن آلة القانون هي الآلة الأم والآلة الأساسية عند الشرق مشابها بذلك آلة البيانو عند الغرب وأهميتها، وذلك لاعتماد باقي الآلات الموسيقية عليها في ضبط ودوزنة آلاتهم إضافةً إلى تمركزها في وسط الأوركسترى العربية.